تسجيل جديد

تسجيل دخول

نسيت كلمة المرور

هل نسيت كلمة المرور؟ الرجاء إدخال بريدك الإلكتروني، وسوف تصلك رسالة عليه حتى تستطيع عمل كلمة مرور جديدة.

يجب تسجيل الدخول لتستطيع إضافة سؤال.

يجب تسجيل الدخول لتستطيع إضافة مقالة.

برجاء توضيح أسباب شعورك أنك بحاجة للإبلاغ.

القلاع الفموي أعراضه أسبابه وعلاجه

القلاع الفموي أعراضه أسبابه وعلاجه

في هذا المقال سأتحدث عن مرض القلاع الفموي

القلاع الفموي أعراضه أسبابه وعلاجه ، تعريف القلاع الفموي ، وهل القلاع الفموي معدٍ؟ ماهي أشكال القلاع الفموي ؟ مامدى خطورته على الصحة ؟

القلاع الفموي عند الاطفال؟ وهل يوجد علاج للقلاع الفموي في البيت؟

القلاع الفموي في الحلق ، علاج القلاع الفموي بالأعشاب ، القلاع الفموي الأسباب والعلاج ، القلاع الفموي والإيدز، قلاع اللثة

كل مايخص القلاع الفموي أرجو أن يكون المقال ذو فائدة ويوصل الغاية المرجوة منه

القلاع الفموي أعراضه أسبابه وعلاجه

ما هو مرض القلاع الفموي ؟ 

يمكن القول بأنه آفة منتشرة عند الكثير من الأشخاص ويظهر في الفم أو اللسان على شكل تقرحات كروية الشكل بيضاء اللون مائلة للصفار تسبب الألم بشكل خاص عند تناول الطعام ، فما هو التعريف العلمي للقلاع ؟

القلاع : هو عبارة عن عدوى فطرية قد تظهر في مناطق مختلفة من الجسم وخاصة الفم والحلق ، ويظهر على شكل طبقة بيضاء تبدأ في تغطية المناطق المصابة وتشبه الجبن في المظهر واللون إلى حد كبير.

ينتج هذا النوع من الالتهاب عن فرط نمو وانتشار نوع خاص من الفطريات في المنطقة المصابة تسمى Candida albicans ، وهي موجودة بشكل طبيعي في الجلد والجهاز الهضمي ولكن بكميات يبقيها الجهاز المناعي عادة تحت السيطرة.

ولكن عند حدوث خلل في الجهاز المناعي ، يبدأ هذا النوع من الفطريات في النمو ، مما يسبب مرض القلاع.

على الرغم من أن مرض القلاع مرض مزعج وقد يترافق مع أعراض غير مريحة ، مثل: الاحمرار والألم ، إلا أنها مشكلة صحية عابرة ، وغالبًا ما يتعافى المصاب منها في غضون عدة أسابيع من بدء العلاج المناسب. يمكن أن يصيب هذا المرض الأطفال ، خاصة في منطقة الحفاضات ، وقد يصيب البالغين أيضًا ، خاصة في الأماكن التي يوجد فيها احتكاك مستمر لطبقات الجلد وثناياها.

القلاع الفموي أعراضه أسبابه وعلاجه :

نبدأ مع أعراض القلاع الفموي :

ربما لا تلاحظ أعراض مرض القلاع الفموي في البداية ، وقد تظهر العلامات والأعراض ببطء أو فجأة ، وربما تستمر أياماً أو أسابيعاً أو شهوراً حتى ،و من بين هذه الأعراض ظهور بقع بيضاء في الفم غالبًا  تترك وراءها مناطق حمراء قد تنزف قليلًا .

ومن أبرز أعراض هذه المرض:

1- تكون طبقة بيضاء لزجة على اللسان وفي مختلف أجزاء الحلق.

2- صعوبة تناول الطعام.

3- ألم في الحلق.

4- تشقق واحمرار الفم.

5- فقدان حاسة التذوق.

6- ألم في اللثة.

7- ألم في الأسنان.

أسباب القلاع الفموي :

السبب الرئيسي لمرض القلاع الفموي هو ضعف في جهاز المناعة ، الأمر الذي يؤدي لاختلال التوازن ما بين الكائنات الحية الدقيقة المفيدة والضارة داخل جسم الإنسان ، وبشكل خاص داء المبيضات الفموي.

توجد العديد من العوامل التي تؤدي لزيادة فرصة الإصابة بما يسمى داء المبيضات الفموي ،

و أهم هذه العوامل:

مرض السكري :حيث أن اللعاب الحاوي كميات كبيرة من السكر يقوم بتشجيع نمو داء المبيضات الفموي المسبب للمرض .

العدوى المهبلية : إصابة الشخص بعدوى فطرية مهبلية من شأنه أن يشجع نمو المبيضات داخل تجويف الفم .

إصابة الفم بأي عدوى: حيث أنه كلا من الفطريات المفيدة والضارة في الفم ممكن أن تسبب داء المبيضات .

علاج القلاع الفموي :

إن علاج مرض القلاع الفموي يعتمد على تناول أدوية مكافحة لنمو المبيضات الفموية وإعادة التوازن ما بين الفطريات النافعة والفطريات الضارة داخل تجويف الفم، الأمر الذي يؤدي لتقليل فرص الإصابة بالمضاعفات التي تنتج عن وصول هذه الفطريات للمريء والمعدة .

تأتي هذه الأدوية بأشكال متعددة، فممكن أن تكون على شكل أقراص، أو سائل تتم الغرغرة به في الفم،هذا بالنسبة للأطفال والبالغين،

أما بالنسبة للرضع وللأمهات المرضعات فيمكن أن يصف الطبيب دواء مضاداً للفطريات خفيفا على الطفل، ومرهماً مضاداً للفطريات للثديين، ومن الأفضل استشارة الطبيب وسؤاله حول أفضل طريقة لتنظيف حلمات الثدي، حلمات الزجاجة واللهايات وأي أجزاء من مضخة الثدي.

وفي أحيان كثيرة يمكن أن للطبيب ان يوصي من لديهم مناعة ضعيفة بدواء مضاد للفطريات،

وخاصة لدى الأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية في مرحلة متأخرة،

إن الأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية في مرحلة متأخرة ،يمكن أن تصبح المبيضات عندهم أكثر مقاومة للعديد من الأدوية المضادة للفطريات، ،فيمكن لمن يعانون من هذه المشكلة أن يقوموا باستخدام دواء  الأمفوتريسين ب، هذا فقط في حال أثبتت الأدوية الأخرى عدم جدواها وفعاليتها، وذلك لأنه يمكن أن تتسبب في آثار جانبية خطرة،

في العادة يمكن معالجة القلاع الفموي بنجاح باستخدام الأدوية المضادة للفطريات والتي كما ذكرت سابقاً يمكن أن تأتي في مختلف الأشكال وبناءً على الحالة الطبيب هو من يقرر شكل علاج يناسب الحالة المرضية .

 هل علاجات القلاع الفموي لها آثار جانبية ؟

لا يكون للأدوية التي سبق ذكرها أي آثار جانبية في العادة ، إلى أنه بعض الأدوية المعطاة عن طريق الفم على شكل أقراص يمكنها أن تسبب للمريض الشعور بالغثيان والانتفاخات، والألم والإسهال .

في حال أحسست أن المضاد الحيوي أو الكورتيكو ستيروئيد قد سببت مرض القلاع الفموي، فربما الدواء أو الطريقة التي يتم تناوله بها قد يحتاج للتغيير أو إلى تخفيض الجرعة المعطاة.

الوقاية من مرض القلاع الفموي :

توجد العديد من الأمور التي يمكن القيام بها كي تقلل فرصك بالإصابة بمرض القلاع الفموي، بما في ذلك :

  1. المضمضة بعد وجبات الطعام
  2. الغرغرة باستخدام غسول مطهر للفم متوفر في الصيدليات، يمكن أن يكون مفيداً في حال كنت عرضة للإصابة بمرض القلاع الفموي
  3. تنظيف الأسنان مرتين على الأقل بشكل يومي بمعجون أسنان يحتوي الفلورايد، وتنظيف بين الأسنان باستعمال خيط التنظيف بشكل منتظم
  4. زيارة طبيب الأسنان بانتظام لإجراء الفحوصات، حتى لو أنك لا تملك أي أسنان طبيعية أو تضع طقم أسنان ، وذلك لضمان أن أطقم الأسنان صالحة
  5. إزالة طقم الأسنان كل ليلة، وتنظيفها بالمعجون أو بالماء والصابون قبل نقعها في محلول من الماء وأقراص تنظيف الأسنان، والقيام بتنظيف اللثة، واللسان وداخل الفم بفرشاة ناعمة
  6. التوقف عن التدخين
  7. المضمضة بالمياه والبصق بعد استخدام جهاز الاستنشاق لمرضى الربو الذين يستخدمون أجهزة الاستنشاق كورتيكوستيرويد.

هل القلاع الفموي مرض معدٍ ؟

إن مرض القلاع لا يعد مرضًا معديًا بطبيعته ،لكن الفطريات المسببة له في بعض الحالاتيمكنها أن تنتقل من شخص لاخر وذلك عن طريق :

  1. التقبيل.
  2. ممارسة الجنس المهبلي أو الشرجي أو الفموي .
  3. الولادة، فينتقل مرض القلاع من الأم إلى ابنها .
  4. الرضاعة، فينتقل القلاع الفموي من الأم إلى رضيعها .

ماهي أشكال القلاع الفموي ؟

للقلاع الفموي أشكال عديدة منها :

  1. القلاع الفموي الصغير: وهو من أكثر أشكال القلاع الفموي انتشاراً،التقرحات فيه تكون مؤلمةً قليلاً ، قطرها أقل من 1سم، وعددها مابين واحدة و 5 تقرحات ، وتستمر من 7 إلى 10 أيام لتشفى ولا تترك أي علامات أو ندوبات مكانها.
  2. القلاع الكبير: وهو قليل الانتشار والحدوث ، تكون التقرحات فيه مؤلمةً جدًا،قطرها 1سم وربما أكثر، وعدد هذه التقرحات يتراوح بين واحدة واثنتين فحسب ، وتستمر بين 15 يومًا لعدة أشهر كي تشفى، وتترك في العادة ندوبات مكانها.
  3. القلاع الفموي حلئي الشكل:  وهو أيضاً قليل الحدوث ، ليس له علاقة بفيروس الحلأ، تكون التقرحات فيه صغيرةً قطرها بين 1 – 2 ملم، وتكون عديدة، تستمر من أسبوع لأشهر حتى تشفى،لكنها لا تترك أي علامات أو ندوبات.
القلاع الفموي الاسباب والعلاج وطرق الوقاية وهل هو معدي

القلاع الفموي أسبابه أعراضه وعلاجه طرق الوقاية من القلاع الفموي هل القلاع الفموي مرض معدٍ

هل يعد القلاع الفموي مرض خطير على الصحة ؟

بشكل عام مرض القلاع الفموي لا يمثل مشكلة عند الأطفال والبالغين السليمين ،بالرغم من أنه قد يعود حتى بعد علاجه.

ولكن بالنسبة للأشخاص ذوي المناعة المنخفضة، مثل المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز) أو مرضى السرطان

فمن المحتمل أن يكون القلاع الفموي أكثر خطورة عليهم، فلو بقي القلاع الفموي من دون علاج يمكن أن يؤدي لانتشار المرض بشكل أوسع إلى كامل الجسم،

وإذا كان الشخص لديه جهاز مناعة ضعيف، فمن المرجح أن ينتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم كالجهاز الهضمي والرئتين، الكبد وصمامات القلب،

ومن الممكن أن يعاني أعراضاً شديدة بشكل خاص في الفم أو المريء،مما يجعل عملية الأكل مؤلمة وصعبة، و يمكن للعدوى أن تنتشر إلى الأمعاء مما يجعل الحصول على التغذية الكافية والصحية أمراً صعباً .

 

 

 

آخر المقالات

‫1 تعليق

‫اضف تعليق